أخبارالسعودية

صفقات تجارية بمليار ريال ترفع إجمالي قيمة الصفقات العقارية 16.4 %

أبنية – الرياض

استعاد نشاط السوق العقارية المحلية جزءا من قيمة صفقاته، التي خسرها خلال الأسبوع الأسبق، بفضل تنفيذ عدة صفقات عقارية تجارية تركز أغلبها في مدينة الرياض، بإجمالي قيمة فاقت مليار ريال خلال الأسبوع الماضي، ليسجل إجمالي قيمة صفقات السوق ارتفاعا 16.4 في المائة، مقارنة بانخفاضه خلال الأسبوع الأسبق بأكثر من 24.1 في المائة، وليستقر بدوره عند أدنى من مستوى 5.6 مليار ريال.
جاءت هذه الصفقات الكبيرة في القطاع التجاري، امتدادا لوتيرة ارتفاع تنفيذ عديد من الصفقات التجارية في القطاع منذ مطلع العام الجاري، وليصل إجمالي حجمها حتى نهاية الأسبوع الماضي إلى أعلى من 3.4 مليار ريال، أي بما يتجاوز ثلث حجم صفقات القطاع التجاري طوال الفترة منذ مطلع العام الجاري حتى تاريخه، وتركزت في المدن الرئيسة الرياض وجدة والدمام، وتعد تلك التطورات إيجابية بالتأكيد، وتصب في اتجاه تحريك وتطوير الأراضي التجارية، والدفع بها نحو الانتفاع والاستخدام وتوظيفها في تلبية احتياجات الاقتصاد والمجتمع، بعيدا عن أشكال الاكتناز والمضاربات، التي طالما سيطرت على تعاملات السوق العقارية طوال الأعوام الماضية.
في المقابل، أظهر القطاع السكني نشاطا أدنى من أدائه المعتاد طوال الفترة الماضية، حيث سجل أربعة تراجعات أسبوعية منذ مطلع العام الجاري (ستة أسابيع)، مقابل ارتفاعين أسبوعيين، وقد يعزى هذا التباطؤ في نشاط القطاع السكني إلى التراجع الكبير، الذي طرأ على معدلات النمو السنوية لمستويات القروض العقارية الجديدة الممنوحة للأفراد، التي سجلت تراجعات متتالية منذ حزيران (يونيو) من العام الماضي، واستمرت حتى نهاية كانون الأول (ديسمبر) الماضي من 2021، وصلت نسبة انخفاضه السنوية إلى 29.5 في المائة، وهو من أهم وأبرز العوامل، التي أسهمت في ارتفاع مستويات صفقات القطاع السكني طوال الفترة 2019-2021، ووصل إجمالي ما تم ضخه من خلالها إلى نحو 396 مليار ريال خلال الثلاثة أعوام الماضية فقط، وأسهمت بدرجة كبيرة في ارتفاع مستويات الأسعار السوقية لمختلف الأصول العقارية طوال تلك الفترة، كما سبق إيضاحه في التقارير الأسبوعية السابقة.
وبالنظر إلى تفاصيل تحركات النشاط الأسبوعي للسوق العقارية، فقد تركز الانخفاض على مستوى القطاعات الرئيسة للسوق على القطاع السكني، مقابل ارتفاع إجمالي القطاعات التجارية والزراعية والصناعية، حيث سجلت قيمة صفقات السكني انخفاضا أسبوعيا 14.9 في المائة، مقارنة بارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق 6.5 في المائة، بينما ارتفعت قيمة صفقات القطاع التجاري بنسبة قياسية وصلت إلى 99.8 في المائة، مقارنة بانخفاضها القياسي خلال الأسبوع الأسبق 61.7 في المائة، وسجل إجمالي قيمة صفقات القطاعين الزراعي والصناعي ارتفاعا قياسيا بنسبة وصلت إلى 46.4 في المائة، مقارنة بارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق 29.6 في المائة.
مؤشرات الأداء الأسبوعي
استمدت السوق العقارية المحلية ارتفاعها الأسبوعي الأخير في قيمة صفقاتها 16.4 في المائة، من الارتفاع الأسبوعي القياسي الذي حققته قيمة صفقات القطاع التجاري، وتسجيلها لنمو أسبوعي وصلت نسبته إلى 99.8 في المائة، مقارنة بانخفاضها القياسي خلال الأسبوع الأسبق 61.7 في المائة، واستقرت، وفقا لتلك التطورات عند مستوى تجاوز 2.2 مليار ريال (40.1 في المائة من إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية).
في المقابل، سجلت قيمة صفقات القطاع السكني انخفاضا أسبوعيا وصلت نسبته إلى 14.9 في المائة، مقارنة بارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق 6.5 في المائة، واستقرت قيمة الصفقات الأسبوعية للقطاع عند مستوى 2.8 مليار ريال (50.7 في المائة من إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية)، وسجلت قيمة صفقات إجمالي القطاعين الزراعي والصناعي ارتفاعا أسبوعيا قياسيا وصلت نسبته إلى 46.4 في المائة، مقارنة بارتفاعها خلال الأسبوع الأسبق 29.6 في المائة، وليستقر على أثره إجمالي قيمة الصفقات العقارية للقطاعين عند 515 مليون ريال (9.2 في المائة من إجمالي قيمة الصفقات الأسبوعية للسوق العقارية).
أما على مستوى أداء بقية المؤشرات الأخرى للسوق العقارية المحلية، فقد عاد عدد الصفقات العقارية للانخفاض مجددا 6.6 في المائة، وشمل الانخفاض جميع القطاعات الرئيسة للسوق، وليستقر إجمالي عدد الصفقات العقارية بنهاية الأسبوع الماضي عند أدنى من مستوى 6.1 ألف صفقة عقارية. وبالوتيرة نفسها، انخفض عدد العقارات المبيعة خلال الأسبوع الماضي 6.3 في المائة، وشمل الانخفاض جميع القطاعات الرئيسة للسوق، ليستقر إجمالي عدد العقارات المبيعة بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 6.2 ألف عقار مبيعا، بينما ارتفع إجمالي مساحة الصفقات العقارية المنفذة خلال الأسبوع الماضي بعد أسبوعين متتاليين من الانخفاض، مسجلا ارتفاعا 18.3 في المائة، ويعزى هذا الارتفاع إلى ارتفاع مساحة صفقات القطاعين الزراعي والصناعي 26.5 في المائة، بالتزامن مع تراجع مساحة صفقات كل من القطاع السكني والتجاري 5.3 في المائة ونحو 1.9 في المائة على التوالي، واستقرت مساحة الصفقات العقارية المنفذة لإجمالي السوق مع نهاية الأسبوع عند مستوى 27.3 مليون متر مربع.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
الاقتصادية
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق