أخبارالسعودية

الشيخ: تقنية البناء ترفع الجودة وتقلص التكاليف ويجب تدريب المعماريين عليها

الأبنية الجاهزة – الرياض

قال المخطط الحضري والإقليمي أيمن الشيخ، إن المعماري السعودي ما زال بعيدًا عن الاهتمام بتقنيات البناء، وما تحقق فيها من تطور في مجال التشييد وعلى نحو مثير للغرابة. مضيفًا في مقال له أن هذا الدور لا يتطلب سوى المزيد من التعمق والقراءة والمعرفة في المجال، والوقوف فعليًّا على قدرات هذه التقنيات وإمكانياتها والمعدات والأجهزة المستخدمة فيها من خلال النظر بعين المتخصص إلى كيفية تحسينها من زاوية معمارية.

الشيخ أكد أن “مبادرة تحفيز تقنية البناء” هي المعنية بتفعيل استخدام تقنيات البناء في المملكة باعتبارها إحدى مبادرات برامج “رؤية المملكة 2030″، التي سهلت التعاطي مع هذه التقنيات. ويجب على المعماري السعي نحو الاستفادة من الفرص المتاحة وفتح آفاق رحبة له لتلبية الحاجة الماسة نحو عنصري الجمالية والوظيفية في المباني التي تستخدم تقنيات البناء.

ويشير المهندس أيمن الشيخ إلى أن تقنيات البناء الحديثة تسهم في رفع مستوى الجودة وتقليص التكاليف وسرعة الإنجاز مع أقل نسبة من الأخطاء البشرية. ولكن يظل هناك هاجس لدى مالكي الوحدات المنشأة بهذه التقنية وهو التجربة الحديثة لهم، ومدى ارتياحهم مع هذه التقنيات، وما الصعوبات التي من الممكن أن تواجههم، ومدى تحقق الجمالية والوظيفية للمباني على حد سواء، خاصة إذا ما علمنا أن التجارب الأولى للمباني التي تستخدم تقنيات البناء، كانت تتعامل مع العنصر الجمالي في تصاميم المساكن بطريقة هامشية على نحو غريب. كما أن المباني الأولية لتقنيات البناء اتسمت بضعف المرونة نحو قابلية التحسين والتطوير والتوسعات المستقبلية.
وهذا ما يلزم المعماري والمصمم أن يتدخلا لرفع مستوى التصميم للوحدات البنائية، ويسهم في معالجة الأخطاء السابقة التي دفعت لعدم الاستفادة من تقنيات البناء خلال كل تلك السنوات.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق