مقالات

العثمان: استراتيجية “المربع” نقطة تحوُّل في مسيرة قطاع العمارة

معاوية الأنصاري

وصف المعماري خالد العثمان الاستراتيجية التي أطلقتها هيئة فنون العمارة والتصميم بـ”بارقة الأمل” لمنتسبي قطاع العمارة في المملكة، مؤكداً أن الاستراتيجية التي حملت مسمى “المربع” تسعى لتحقيق تحول حقيقي في هذا النطاق الحيوي، الذي عانى من غياب المرجعية المؤسسية والرؤية الشاملة، مُعتبراً أنها ستسهم في تطور مجال العمارة والتصميم، واتساع مداه على المستويين المحلي والدولي.

وعن الاستراتيجية التي تضمنت 33 مبادرة بهدف النهوض بالقطاع، وتعزيز التكامل في منظومته، قال: “من المعروف أن قطاع العمارة يجمع بين العلوم والمواهب التي تقدم منتجات تختلف في طبيعتها وتكوينها، كما تتميز بملامستها للذائقة الجمالية والحس الإنساني، إلى جانب تبنيها للنظريات والحسابات العلمية وفق أطر تجارية واقتصادية وتنموية”.

وأضاف العثمان: “هذا التمازج يجعل من ممارسي هذه المهن حالة فريدة من التوازن والإبداع الممنهج، وحتى تتحقق الاحترافية والاتقان فإنهم بحاجة إلى منظومة مؤسسية، وتشريعية محفزة تتفهم خصوصيتهم، وتعظّم إسهاماتهم بالتناغم مع بقية التخصصات والقطاعات التنموية الأخرى، وهو ما وجد بين سطور استراتيجية هيئة فنون العمارة والتصميم”.

ودعا العثمان إلى تضافر الجهود، وتفعيل التعاون بين الجهات ذات العلاقة، لتحقيق التطلعات، وتنفيذ هذه الاستراتيجية ومبادراتها، وتابع مؤكداً: أن “مشاركة الجهات الرسمية وغير الرسمية المتخصصة بهذا الشأن، سيعمّق الأثر تجاه هذا القطاع وتنميته”. ومن أهم هذه الجهات على سبيل المثال: الجمعية السعودية لعلوم العمران، وكليات العمارة والتصميم في الجامعات السعودية والإقليمية والعالمية، والمكاتب والشركات المعمارية والهندسية، ورواد العمارة والتصميم في السعودية والعالم العربي، والعالم عموماً.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
الرياض
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق