أخبارالسعودية

وزير الإسكان يفوز بلقب وزير التغيير

الأبنية الجاهزة – الرياض

أكد استطلاع رأي على “تويتر” شارك فيه 24.510 متابع، أن وزير الإسكان ماجد الحقيل يستحق عن جداره لقب “وزير التغيير”، حيث حصل على النسبة الأكبر من الأصوات المشاركة في الاستطلاع، بينما توزعت بقية النسبة على ثلاثة وزراء آخرين.

وكشف الاستطلاع، أن الحقيل نجح في تنفيذ عدد كبير من الوحدات السكنية خلال فترة وجيزة، وبأعلى معايير الجودة، باستخدام أساليب البناء الحديثة،بما يتوافق مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

مبينًا أن وزارة الحقيل هلال العام الماضي 2019 استفادت من خياراتها السكنية والتمويلية المتنوعة 300 ألف أسرة، حيث وفرت قروض عقارية لـ 165 ألف أسرة، و 106 آلاف سكنت منازلها، و 90 ألف أسرة حصلت على أراضٍ مجانية.

وذكر الاستطلاع إلى أن شراكة الإسكان مع القطاع الخاص أثمرت عن توفير أكثر من 125 ألف وحدة سكنية متنوعة ضمن 70 مشروعًا تحت الإنشاء بقيمة تصل إلى 62 مليار ريال، وخلال العام الجاري 2020، ضح 100 ألف وحدة سكنية جديدة بقيمة 65 مليار ريال.

لافتا إلى أن الحقيل تمكن من إكمال منظومة التمويل العقاري، لتنمو القروض العقارية وتصل في العام الماضي إلى 165 ألف قرض عبر 14 جهة تمويلية بقيمة 78 مليار ريال، ومن المأمول وصولها إلى 204 آلاف قرض جديد بقيمة 100 مليار ريال نهاية العام الجاري، وتم توثيق أكثر من 400 ألف عقد سكني وتجاري عبر شبكة إيجار، وتسجيل 6 آلاف اتحاد ملاك، وفرز 33.5 مليون متر مربع من الوحدات العقارية عبر برنامج فرز الوحدات، واعتماد 99 مخططًا سكنيًا بمساحة 170 مليون متر مربع عبر مركز إتمام.

ومشيرا إلى أن رسوم الأراضي البيضاء أسهمت في زيادة المعروض من الأراضي المطورة، وتوفير نحو 151 مليون متر مربع من الأراضي  المطورة وقيد التطوير وأخرى تم نقل ملكيتها، كما تم صرف 1.8 مليار ريال من إيرادات البرنامج لتنفيذ البنية التحتية للمشاريع السكنية.

وبحسب الاستطلاع، فقد حصل وزير الإسكان ماجد الحقيل على المركز الأول بنسبة 44%، ثم وزير التجارة بنسبة 31%، وفي المرتبة الثالثة وزير الاتصالات وتقنية المعلومات وحصل على 13%، بينما حصل وزير الخدمة المدنية على 12% من أصوات المشاركين.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق