السعوديةالعالمتقارير

الطباعة ثلاثية الأبعاد.. ثورة في تقنية البناء 

الأبنية الجاهزة – متابعات

تنطوي الطباعة ثلاثية الأبعاد على ثورة في أنماط البناء من خلال القدرات التي تزخر بها؛ فباستخدام المواد المعاد تدويرها وإمكانية الحد من نفايات البناء، أصبحت التكنولوجيا أكثر استدامة مقارنة بطرق البناء التقليدية. وكما يقول مسئولون من مبادرة “المناطق الذكية”  Smart regions بشأن الطباعة ثلاثية الأبعاد، فإن  لديها القدرة على إحداث ثورة في أساليب البناء. كما تحدث مسئولون من المبادرة إلى الرئيس التنفيذي لشركة “آكشوال” للهندسة المعمارية الهولندية “هانز فيرميولين” حول دعم الاتحاد الأوروبي لمنتجات شركته في مجال صناعات البناء والتشييد المستدام.

ويوضح “فيرميولين” الاختلافات بين الأساليب الرقمية للبناء بطريقتين مقارنة بالطرق التقليدية، وهي أن الأولى تستخدم فقط كمية المواد التي تحتاجها، إذ تتم طباعة طبقة تلو الأخرى. أمَّا في الثانية، فإن وقت التصميم يتم استغلاله في عملية الإنتاج كلها، إذ يكون خط الأمر كله في مسار رقمي واحد، وأن الرقمنة تجعل التصميم أقرب إلى الناس جميعهم.

وكما يضيف “فيرميولين”، فإن التكنولوجيا ستتحسن بشكل كبير في العقود المقبلة، وبهذه الطريقة يمكننا إنشاء شبكة لتوسيع نطاق الإنتاج بطريقة رقمية. وأن هذه الطريقة تجعل الأمر متاحًا للجميع في كافة أنحاء العالم وبخاصة المجتمعات التي تكون في أمس الحاجة إلى السكن، ذلك أننا نؤمن بأننا كبشر ينبغي أن نكون قادرين على إيجاد حل، وأن نعمل على منح كل شخص منزلاً مناسبًا”.

ولعل من الأمور المثيرة للإعجاب والتقدير هي اتجاه المملكة العربية السعودية نحو الريادة في هذا القطاع الحديث كأول دولة من دول الشرق الأوسط تقوم بتجربة بناء منزل بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أواخر العام الماضي 2018، وفوق ذلك تمتلك استراتيجية واضحة لتوطين صناعة تقنيات البناء عبر مبادرة تحفيز تقنية البناء إحدى مبادرات تحفيز القطاع الخاص التي يعمل على تنفيذها برنامج الإسكان وبرنامج توطين الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، وهو ما يعطينا مزيداً من الأمل في مستقبل أكثر نماء وازدهاراً في ضوء رؤية السعودية 2030 وبرامجها التنموية.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق