أخبارالعالم

عصرية ومحصنة ضد الأوبئة.. بناء منازل حديثة مجهزة لمكافحة كورونا

الأبنية الجاهزة – الرياض

لم يؤثر تفشي فيروس كورونا المستجد في أكثر من 100 دولة حول العالم على حركة الملاحة الجوية فقط، بل امتد تأثيرها ليصل إلى بيع العقارات، الأمر الذي دفع المهندسون العاملون بشركات بيع المنازل إلى البحث عن حلٍ يخرجهم من عنق الزجاجة بأقل الخسائر الممكنة.

وفي هذا الصدد، قال أليكس فيزسكي، مهندس يعمل بإحدى شركات العقارات، إن الطلب على المنازل الحديثة قد ازداد بشكل كبير منذ بداية انتشار فيروس كورونا التاجي في مختلف دول العالم.

وأكد فيزسكي في تصريحات لـ”سبوتنيك”، أن الطلب على المنازل الحديثة في الماضي كان قليلًا، حيث أن الشيء الوحيد الملفت للعملاء، كان التصميم المعماري الحديث، ولكن بعد تفشي فيروس كورونا التاجي زاد الطلب بشكل ملفت، لإمكانية البيوت على تأمين جو صحي منعزل عن الوسط الخارجي بشكل تام.

وتابع: “بعد انتشار فيروس كورونا، بحثنا في سبل إيجاد آليات للوقاية من كورونا، مع الحفاظ على التصميم المعماري الحديث للمنازل، وبالفعل توصلنا لأعلى درجات الحماية من الفيروس التاجي، عن طريق تعقيم الأشخاص القادمين بالسيارات فورًا عند وصولهم إلى المرآب، كما يوجد أجهزة مخصصة لفحص الأشخاص قبل دخولهم إلى المنزل”.

وأشار فيزسكي إلى أن الشركة تقوم بتصميم المنازل بشكل فردي، حسب رغبة العميل، فالمهندسون المختصون يهتمون بالجانب المعماري للمنزل، بينما يهتم أخصائيو الأمراض والأوبئة بتأمين الخدمات الوقائية التي يطلبها العميل في المنزل.

كما أوضح أن جنسيات العملاء التي بدأت بالطلب على المنازل الحديثة متنوعة، مشيرًا إلى تكاليف المنزل تتراوح بين 150 و500 دولار للمتر المربع الواحد، بحسب المساحة، والرفاهية، ومستوى الأمان المطلوب لمكافحة الأوبئة.

وكانت السلطات الصينية، قد أبلغت منظمة الصحة العالمية، في 31 ديسمبر الماضي، بتفشي الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس “كورونا” الجديد، في مدينة ووهان.

ومنذ ذلك الحين، انتقل الفيروس إلى العديد من الدول، وسجلت عشرات حالات الوفاة بسبب كورونا التاجي في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة والعراق، وغيرها من دول العالم.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
الكونسلتو
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق