تقارير

عقاريون: مقبلون على فترة انتعاش وحركة تنقلات قوية

أبينة – الرياض

أبدى عقاريون تفاؤلهم بأداء السوق العقارية، بالتزامن مع استئناف العمل في القطاعات الاقتصادية. وأكدوا  أننا مقبلون على فترة انتعاش عقارية بعد قرارات استئناف العمل في الأنشطة والقطاعات الاقتصادية، متوقعين حركة بيع وشراء نشطة خلال النصف الثاني من العام الجاري، فضلاً عن حركة تنقلات قوية على مستوى التأجير.
ولفتوا إلى أن نوعية الطلب في السوق ستحددها عوامل عدة من أهمها السعر المناسب.

تحسن الأداء
وتفصيلاً، توقع الخبير العقاري هشام الأسعد، تحسن أداء القطاع العقاري خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع استئناف العمل في القطاعات الاقتصادية، تدريجياً، لافتاً إلى تحسن كبير في نفسية المستثمرين والعاملين في القطاع، وهو ما سيرفع الطلب على العقار تدريجياً، بدءاً من الشهر المقبل، ووصولاً إلى نهاية العام الجاري.
وأضاف أن نوعية الطلب في السوق ستحددها عوامل عدة من أهمها السعر المناسب والواقعي، وهو ما يبحث عنه المستثمر العقاري، مؤكداً أن التقاء المستثمر والمطور أو الوسيط العقاري عند السعر المناسب والواقعي سيزيد معدل الصفقات العقارية، نظراً لأن المستثمر يتوقع تصحيحاً في الأسعار يتيح له هامش ربح جيداً، في وقت يريد فيه المطور زيادة معدلات السيولة لديه عبر المبيعات، وهو ما يزيد التوقعات الإيجابية.
ورأى الأسعد أن زيادة الاعتماد على التقنيات ستسهل عمليات المبيعات من خلال رؤية العقار عن بعد، لافتاً إلى وجود وسيلة قوية في السوق تبحث عن فرصة استثمارية.

تحديات متنوعة
في السياق نفسه، قال المدير العام لـ«شركة الليوان الملكي للعقارات»، محمد حارب، إن إعادة استئناف العمل في القطاعات الاقتصادية، سيقابله نوع من التحديات أبرزها التحدي النفسي، وهو دائماً ما يرتبط بالأزمات الصحية عموماً، حيث يكون الخروج منها صعباً مرحلياً.
وتوقع حارب ارتفاع حركة المبيعات تدريجياً في السوق العقارية، بالتزامن مع زيادة رغبة المستثمرين في اتخاذ قرارات شراء لأصول عقارية في هذا الوقت مع تراجع الأسعار نسبياً في السوق.

البيع والتأجير
من جهته، قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة هاربور العقارية»، مهند الوادية، إن فتح الاقتصاد سينعكس على قطاع العقارات على مستوى البيع والتأجير.
وتابع: «ستكون هناك على مستوى التأجير، حركة قوية في التنقلات، نظراً لأن العديد من المستأجرين أجل الانتقالا بسبب الأزمة الصحية، أما على مستوى المبيعات، فسيبدأ المستثمرون في الاستفادة من وصول الأسعار إلى مستويات جيدة، إذ أننا شارفنا على الوصول إلى القاع من حيث المستويات السعرية، وهو ما يعزز التوقعات بحركة قوية خلال الفترة المقبلة».
واكد أن العقار يعتبر واحداً من أهم الأصول الاستثمارية التي يفكر بها المستثمرون في هذا الوقت الذي تمر فيها الاقتصادات العالمية والمحلية بفترة صعبة.
وأشار الوادية إلى التحديات المتعلقة بقدرة الشركات سواء كانت شركات تطوير أو وساطة عقارية، على استكمال الحركة، مبيناً أن العديد من الشركات مر بظروف صعبة، من الممكن أن تخرجها من السوق.
وشدد الوادية على أهمية تقديم حزمة تحفيزية للقطاع العقاري، لدعم القطاع والمستثمرين فيه.

فترة انتعاش
إلى ذلك، قال المدير العام للتسويق والمبيعات في «شركة الرواد للعقارات»، علاء مسعود: «نحن مقبلون على فترة انتعاش بعد القرارات التي اتخذتها حكومة دبي استئناف العمل وفتح العديد من القطاعات الاقتصادية، خصوصاً القطاع العقاري الذي لم تتوقف فيه حركة البيع والشراء في الأشهر الثلاثة الماضية على الرغم من الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة فيروس (كورونا)».
وتوقع مسعود أن تكون حركة المبيعات والشراء في النصف الثاني من العام الجاري نشطة، خصوصاً مع تخفيف الإجراءات والتدابير الاحتارزية، وظهور شكل جديد من أشكال التسويق العقاري المتمثل بالتسويق الإلكتروني، فضلاً عن العروض الترويجية المغرية التي أطلقها بعض المطورين، والسياسات التصحيحية في السوق، وتنظيم معرض «إكسبو» في 2021.
ولفت إلى أن التحديات التي يمكن أن يواجهها القطاع العقاري في الفترة المقبلة، فتتمثل بالتردد الذي يبديه بعض المستثمرين والمشترين في الشراء والاستثمار، مشدداً على أن هذه المخاوف ستتبدد، لا سيما مع الكشف عن العديد من المحفزات والمبادرات الاقتصادية منذ بداية أزمة «كورونا» والتي سيكون لها أثر مباشر في زيادة نشاط القطاع العقاري.

_______________________________________________
انتعاش ثابت
رأى الرئيس التنفيذى لـ«مجموعة كليندست»، المطور العقارى لمشروع «قلب أوروبا»، جوزيف كليندست، أن الانتعاش العقاري سيكون بطيئاً ولكن ثابتاً.
وتابع: «سيظل المستثمرون العقاريون في الأشهر القليلة المقبلة محتاطون، ومرحلة ترقب، وسيتابعون كيف تسير الأمور، ثم يبدأون في النظر إلى العروض والأسواق الاستثمارية»، معرباً عن تفاؤله قائلاً: «نحن متفائلون لأن الأمور لن تسوء أكثر من الشهرين الماضيين».
_________________________________________
تفاؤل غير عادي
قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة سفن لاين للوساطة العقارية»، محمد سلمان، إن هناك تفاؤلاً غير عادي بين أوساط المستثمرين والعاملين في القطاع العقاري بدبي، بإعادة فتح القطاعات الاقتصادية.
وتوقع ارتفاع حركة الطلب على المبيعات تدريجياً خلال الأشهر المقبلة، مقارنة بالأشهر الماضية من العام الجاري، ولكن ليس بالمعدلات التي حققها السوق في الأشهر ذاتها من العام الماضي.

 

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
الإمارات اليوم
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق