تقارير

تقنيات البناء وقنوات جديدة تعزز نمو قطاع التشييد

الأبنية الجاهزة – الرياض

تقنية البناء ليست مجرد نقل لتكنولوجيا حديثة، وإنما هي طريقة بناء حديثة بغرض تحويل معظم الجهد المبذول في عملية الإنشاء من موقع البناء إلى الإعداد الخاضع للإشراف في منشأة التصنيع، كما أنها عبارة عن مجموعة من التطبيقات أو العمليات، بحيث يجري تصنيع وتجميع معظم مكونات المبنى الرئيسة أو كلها في موقع منفصل عن موقع البناء، ومن ثَمَّ التركيب والتثبيت في الموقع.
المملكة العربية السعودية الآن أصبحت رائدة في هذه التقنية على المستوى الإقليمي. ومن شأن توطين هذه الصناعة أن يؤدي إلى تغيير كبير وشامل في مفهوم السكن بما يجعله متاحًا للمواطن حسب إمكانياته، وسيمثل فرصة كبيرة للنمو والتطوير العقاري تجعل المملكة ركنًا مهمًا فيه، خاصة أنها تعمل بكل جدية لتوطين الصناعة لتكون مركزًا له في الشرق الأوسط، وهو ما سيمثل نهضة كبيرة للاقتصاد السعودي ودافعًا لإحداث تغيير في عالم العقار وتوفير الوظائف.

تغيير شكل البناء في المملكة العربية السعودية وتوفير المسكن الملائم بهيئة عصرية وسعر مناسب، يعدُّان سمة الفترة الأخيرة، وهو ما يحفِّز المستثمرين المحليين والإقليميين، ويدعم المطورين العقاريين لجعلهم يتبنونه، بالإضافة إلى دعم مقاولي تقنية البناء وتطوير قدراتهم. إذ أصبح الاستثمار في تقنية البناء عاملاً رئيسًا في خطة المملكة لمعالجة الفجوة في السكن، في ظل ما توفره من وقت مستغرق للإنشاء، وخفض لمستويات التكلفة، ورفع لمعدلات الجودة.
وتوفر تقنيات البناء القدرة على استخدام قنوات جديدة وحديثة لإنجاز الأعمال وتيسيره، وفي سبيل ذلك فإن القائمين على هذه التقنية عملوا على تطويعها لتسهيل عملية الربط بين أطراف عملية البناء من المطورين والمقاولين والمستفيدين وإيصال بعضهم ببعض. وباتت التجارة الإلكترونية جزءًا من مجال تقنية البناء مثله مثل غيره من السلع والمنتجات. هذا الأمر من شأنه أن يعطي دفعة قوية لسوق الإنشاءات والعقارات ويغير خارطة الإنتاج.
كما أن فوائد تقنية البناء متعددة، وأهمها: رفع مستوى كفاءة المبنى وتطوير القدرة على التخطيط والإنتاجية بطريقة أفضل، بالإضافة إلى خفض وقت التنفيذ وتقليل العيوب، وضبط كميات المواد المستخدمة في الإنشاءات ومن ثَمَّ تقليل الهدر، والكفاءة العالية في استخدام الموارد، وكون التقنية صديقة للبيئة، وتقليل احتمالية وقوع الحوادث في موقع الإنشاء.
وهي بذلك تمنح المطور العامل بها فوائد كثيرة، فهي تختصر الوقت اللازم للإنشاء بنسبة كبيرة جدًا عمَّا إذا كان هذا البناء يجري بالطريقة التقليدية التي تستلزم تجهيز المواد في الموقع وما يصاحبها من جهد كبير وعمل شاق ووقت لازم لإتمام العملية وانتظار الجفاف وغيرها.
هذه القدرة على الإنجاز بواسطة أجزاء جاهزة جرى إعدادها في المصنع وتجميعها وتركيبها في موقع البناء، وفرت الجهد الكبير على المطور وسمحت له بأفضلية أكبر في معرفة منتجه ومكونات تجهيزه، بالإضافة إلى أن هذه المكونات ستظل سلعة يمكن استخدامها في هذا الموقع أو ذاك. لذا، فإن النظرة لفكرة البناء ككل تغيرت بصورة كبيرة.
ومن نماذج رقمنة عالم تقنيات البناء وتغيير شكل السوق من النمط التقليدي إلى النمط الرقمي، إيجاد تطبيقات أو منصات إلكترونية تحقق للمستفيد القدرة على طلب منزله عبر هاتفه وتحديد مواصفاته، وأيضًا توفير الفرص للمستثمرين والمطورين والمقاولين دون الحاجة لانتظار الطرق التقليدية في الأخبار.
ومن أمثلة هذه التقنية في المملكة “منصة رحلة التملك”، التي تشجِّع المستخدمين النهائيين على الوصول إلى الموقع الإلكتروني للمنصة، وهي منصة رقمية تسمح للمواطن ببناء منزله بدءًا من اختيار التصميم المناسب وانتهاء بتسليم المنزل (تسليم المفتاح)، لبدء رحلتهم، على أن تكون كل المعلومات المتعلقة بكيفية التنقل واستخدام الموقع متاحة للمستخدمين النهائيين المسجلين، وتُضمَّن الرسوم الخاصة بها في السعر النهائي للمنزل.
ويمكن للمواطن اختيار المخطط التصميمي المناسب لأرضه، من خلال المنصة، بالإضافة إلى إمكانية اختيار التشطيبات لمنزل أحلامه. كما يمكنه أيضًا تعديل التصميم الذي استقر عليه باختيار نماذج ومواد تشطيب نهائية من القائمة المتاحة على البرنامج، وذلك على الرغم من اختياره من قبل مع المصمم.
وسيكون لكل فيلا مبنية من خلال “منصة رحلة التملك” ضمانات لأعمال البناء، وكذلك المواد الأساسية المستخدمة. وينصح بالرجوع إلى قسم “الضمان” بشأن كل تصميم.
وتوفر المنصة تجربة فريدة من نوعها للمستفيدين لبناء منازلهم عن طريق تسهيل مهمة البناء من خلال منصة إلكترونية تقلل فترة التنفيذ وترفع جودة البناء بأسعار منافسة.
ويمكن تلخيص المراحل والخطوات الرئيسة للتعامل مع المنصة في توثيق معلومات الأرض والمستندات ذات العلاقة، واختيار التصميم المفضل للمستفيد وباقة التشطيب المناسبة، وإنجاز إجراءات التمويل عن طريق المستشار العقاري والتوقيع على العقود، ومن ثَمَّ البدء بأعمال البناء ومتابعتها من خلال المنصة حتى التسليم النهائي للوحدة السكنية.

close

أوه مرحبا 👋
من الجيد مقابلتك.

قم بالتسجيل لتلقي محتوى رائع في صندوق الوارد الخاص بك، كل شهر.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق